Auteur 1 : اتبر هشام


Mot clés:

التنوع الجيومرفولوجي- االقتصاد المحلي- زراعة القنب الهندي- السلوك االجتماعي


Résumé:

تعد جماعتي ابريكشة وأسجن منطقة جبلية تتميز بالتنوع الجيومرفولوجي واإليكولوجي، فبحكم موقع تراب الجماعتان االنتقالي بين أعالي جبال الريف وتالل مقدمة الريف، جعل منهما نطاقا متضرسا تهيمن فيه الجبال بنسبة 38 .% وساهم كذلك ضعف االقتصاد المحلي بالجماعتين، بفعل اعتمادهما على القطاع الفالحي الذي يتميز بضعف مردوديته، وأمام النمو الديموغرافي ومحدودية الموارد الطبيعية، اضطر سكان المنطقة إلى البحث عن موارد جديدة جعلهم يقبلون على زراعة القنب الهندي « الكيف »، التي ستدخل إلى الجماعتين في أواخر التسعينات، الشيء الذي ساهم بشكل مباشر في تغيير معالم المشهد الزراعي وأثر على السلوك االجتماعي واالقتصادي لسكان الجماعتين، إضافة إلى تدهور الغابة والتربة التي أصبحت أكثر قابلية للتعرية وازدياد الضغط على الموارد الترابية أما على المستوى االقتصادي فقد تمثل في ارتفاع دخل األسر التي تتعاطى لزراعته وارتفاع ثمن العقار. وفيما يخص المستوى االجتماعي فقد قل العمل الجماعي وكثر الصراع حول الماء، وأمام هذا الوضع المتأزم ومن أجل التخفيف من حدة التعاطي لهذه الزراعة وجب التفكير في تأهيل الموارد الطبيعية واالهتمام بالجانب االقتصادي واالجتماعي والبيئي لسكان الجماعتين.




Publié

30/06/2021

Vol. 3 No 6 (2021)

Rubrique

Articles